الصفحة الرئيسية ثقافة وفنون مهرجان تورنتو يعرض أفلاما فلسطينية بدعم من مهرجان دبي

مهرجان تورنتو يعرض أفلاما فلسطينية بدعم من مهرجان دبي

9 القراءة الثانية
0
0
104

عسلامة – دبي

يعرض مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الذي تستمر أنشطته من 5 إلى 15 سبتمبر الجاري، فيلمين روائيين تم دعمهما مالياً عبر صندوق “إنجاز” لدعم مشاريع الأفلام، أحد مبادرات “مهرجان دبي السينمائي الدولي”.

وقد تم اختيار فيلم “عمر” للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد الذي ترشح لنيل جائزة الأوسكار، والذي حصل مؤخراً على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان “كان” السينمائي الدولي، وكذلك فيلم “ستيريو فلسطين” للمخرج رشيد مشهراوي.

ويعتبر مهرجان تورونتو السينمائي الدولي أحد أهم التظاهرات السينمائية على مستوى العالم، حيث يفرد المهرجان مساحات شاسعة لإطلاق أفضل إنتاجات السينما العالمية، ويعرض هذا العام 366 فيلماً، من بينها العديد من الأفلام الروائية العربية.

وقد تم تصوير الفيلمين في الضفة الغربية، ويناقشان الضغوط التي يفرضها عدم الاستقرار السياسي وظروف الاحتلال الإسرائيلي على المجتمع، وسوف يُعرض “عمر” في قسم “العروض الخاصة” المخصص لعرض الأعمال التي ترشحت لنيل جوائز كبرى،  وسوف يعرض فيلم “ستيريو فلسطين” في قسم “السينما العالمية المعاصرة” الذي يعرض نخبة مختارة من الأفلام من مختلف أرجاء العالم.

ويعود المخرج هاني أبو أسعد بفيلم “عمر” بعد أن حاز على جائزة “غولدن غلوب” عن فيلمه “الجنة الآن” الذي يرصد في إطار من الدراما النفسية السوداء قضية الصداقة والولاء وكيف يمكن لأحدهم أن يتسبب أذية أقرب الناس إليه، سواء عن وعي أو بدون. وعلى الرغم من صغر أعمار فريق عمل “عمر” إلا أن أدائهم كان مذهلاً إلى حد بعيد، ليعكسوا بصدق كل ما في القصة من عناصر الحب والخيانة والقتل، والنهاية تحبس الأنفاس.

أما رشيد مشهراوي؛ فيعود مجدداً بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلمه الروائي “عيد ميلاد ليلى”، بفيلم “ستيريو فلسطين” والذي يقدم من خلالها قصة أخوين من الضفة الغربية تحيط بهم الكوميديا الساخرة بعد أن ألقت بهم إحدى غارات المقاتلات الإسرائيلية في العراء، ليبدأوا حياة جديدة والقيام بأعمال لم يتعودوا عليها من قبل ليجمعوا ما يكفي من مال حتى يتمكنوا من الهجرة إلى كندا.

حول تلك المشاركة العربية الفلسطينية في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، قال مسعود أمر ألله آل علي، المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي: “يأتي اختيار هذين الفيلمين شهادة دولية للإنجاز الكبير الذي حققته السينما الفلسطينية على الرغم من تحديات الزمان والمكان، ونحن سعداء بأن نرى هذه الانجازات، وأن نكون طرفاً مباشراً ومساهماً في إنتاج هذين الفيلمين. هذا ما نصبوا إليه في مهرجان دبي السينمائي الدولي من خلال دعم المخرجين العرب وتعريف المزيد من صانعي السينما حول العالم بقدراتهم وإمكانياتهم، ومن هنا تأتي أهمية المشاركة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي باعتباره أحد أفضل منصات العرض السينمائية على مستوى العالم.”

جدير بالذكر أن فريق من مبرمجين مهرجان دبي السينمائي الدولي سيتواجد في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لاختيار أفضل انتاجات السينما من حول العالم لعرضها في الدورة العاشرة لمهرجان دبي السينمائي الدولي (6-14 ديسمبر 2013).

تعليقات فايسبوك
Load More Related Articles
Load More In ثقافة وفنون

Check Also

العالم كما يراه فليني… النظر إلى الماضي لإضاءة المستقبل

“النظر إلى الماضي لإضاءة المستقبل”  هو شعار البرمجة الخاصة بالمخرج الإيطالي في…