الصفحة الرئيسية تونس أخبار الجهات الدورة العادية الثانية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بالمنستير‎

الدورة العادية الثانية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بالمنستير‎

9 القراءة الثانية
0
0
82

عسلامة – المنستير

شكل تقييم الوضع العام و عرض جملة من التقارير حول قطاع التشغيل و الاستثمار و الوضع الفلاحي وعرض  الحساب المالي لسنة 2012 و عرض مشروع ميزانية المجلس الجهوي لولاية المنستير  لسنة 2014 من اهم نقاط جدول اعمال الدورة العادية الثانية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي لسنة 2013 المنعقدة يوم الخميس 28 نوفمبر الجاري بمقر الولاية تحت اشراف الحبيب ستهم والي الجهة و حضور اعضاء المجلس والاطارات الجهوية ذات الصلة بالقطاعات المطروحة .

وصادق المجلس الجهوي بالاجماع خلال جلسة عمله على الحساب المالي لسنة 2012 و على مشروع ميزانية المجلس الجهوي لسنة 2014 و على اقتناء  وسيارتي نقل لفائدة المجلس الجهوي بهدف تعزيز اسطول نقل حتى لا يتعطل سير عمل مركز الولاية .

وتولى والي الجهة تقديم فكرة عن  الوضع العام بالجهة سيما تحسن الوضع الامني   من خلال مقاومة الجريمة و الانحراف و التصدي لظاهرة التهريب وخاصة مكافحة ظاهرة الارهاب و التطرف في العنف حتى الذي طال المؤسسات العمومية  بالاضافة الى التوصية المتواصلة لمختلف الهياكل و الاطراف المعنية و السلط الجهوية والمحلية بمزيد الحذر و اليقظة حفاظا على سلامة  المؤسسات  العامة و الخاصة  و على الاستقرار الامني للجهة .

وقدم سامي بالريانة المدير الجهوي للتنمية تقرير اللجنة  القطاعية القارة للتشغيل و الاستثمار التابعة للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي  حيث اكد ان مكاتب التشغيل و العمل المستقل بولاية المنستير قد سجلت إلى موفى شهر أكتوبر 2013 إرتفاعا بـ  5.6 %  في عمليات التشغيل مقارنة بنفس الفترة من السنة المنقضية . كما  ارتفعت عمليات التشغيل  لحاملي شهادات التعليم العالي بنسبة  21.3 % . و اضاف ان جملة طلبات الشغل الجديدة المسجّلة خلال العشرة الاشهر الاولى من السنة الحالية  قدرت  بحوالي  7441 طلبا  مقابل 7275 طلبا جديدا خلال نفس الفترة من السنة المنقضية، محقّقة بذلك ارتفاعا جمليا قدّر بـ  2.2   %. أما بالنسبة لحاملي شهادات التعليم العالي فقد تراجعت الطلبات الجديدة   بنسبة 28.1 %. وشملت  الزيادة  مختلف  القطاعات  بإستثناء  البناء  والأشغال  العامة  والسياحة  حيث تراجعت  عمليات  التشغيل  بنسب  تراوحت بين 35.8 % و  58.6   %.

وفي اطار برامج الصندوق الوطني للتشغيل  و خاصة آلية المساعدة على تمويل إحداث مؤسسات صغرى لا تفوق قيمتها 5000 دينار ، قامت مصالح التشغيل بالجهة بدراسة 1294 مطلب إنتفاع  بالتنسيق مع مجموعة من الجمعيات المنخرطة في البرنامج طبقا لاتفاقيات شراكة معها في هذا الاطار حيث حضي بالموافقة 219 مطلب لفائدة باعثين  شبان . كما تم  احداث  146  موطن  شغل  خلال  10  اشهر  الأولى  لسنة 2013     لفائدة 96  مشروعا  تم  تمويله   من  طرف  البنك  التونسي للتضامن   بكلفة   1.5 م د    اي  بنسبة  تطور تقدر ب44% في  عدد  المشاريع و43 % في  الكلفة  و   29 %  في  عدد  مواطن  الشغل  المحدثة  مقارنة بنفس  الفترة  من  السنة  الماضية، ومنذ  احداث آلية  الإنطلاق  سنة 2011  و التي   تهدف  الى   توفير التمويل الذاتي لباعثي المشاريع الصغرى المتحصلين على الموافقة المبدئية  من طرف البنك التونسي للتضامن والذين  تعوزهم الإمكانيات لإيجاد التمويل  الذاتي ويتم  اسناد  هذا  الإعتماد  بعد  مصادقة  اللجنة  الجهوية  المحدثة للغرض   حيث  تم  الى غاية  14  نوفمبر  2013   تمويل 22  مشروعا  بكلفة تناهز 704 أ د   منها  81  أ د بعنوان  إعتماد  الإنطلاق   ووفرت  هذه المشاريع  48  موطن  شغل.

وحسب  آخر  معطيات   وكالة  النهوض  بالصناعة  والتجديد   بالجهة  سجلت  الفترة  المتراوحة بين ( جانفي-أكتوبر  2013) دخول  52  مشروعا صناعيا طور  الإنتاج مكنت  من  توفير حوالي  1400  موطن  شغل . في حين تبين احصائيات وكالة  تطوير  الإستثمارات  الفلاحية  بالجهة انه تم  احداث  31 موطن  شغل  في  قطاع  الفلاحة  والصيد  البحري   خلال العشرة الاشهر الاولى من السنة الحالية مقابل  64  موطن  شغل  خلال  نفس الفترة  من  السنة  الماضية  .

   و بعد تلاوة هذا التقرير الخاص بقطاع التشغيل و الاستثمار اوصى المجلس الجهوي بضرورة بعث مرصد جهوي للتنمية يكلف باعداد دراسات استشرافية للجهة في مجال التنمية و التشغيل و مختلف القطاعات الحيوية . كما تم اقتراح وضع خطة وطنية  على  المدى  المتوسط  والطويل  حول  إعادة  هيكلة  منظومة التكوين  المهني قصد  ملاءمتها  مع  واقع  سوق  الشغل لمختلف  الجهات و وضع  إتفاقيات  شراكة  بين  هياكل   التشغيل  ومساندة  التنمية  والبنك  التونسي  للتضامن وبنك  تمويل المؤسسات  الصغرى  والمتوسطة قصد تسهيل   اسناد  القروض  للباعثين الجدد  ( على  غرار  الإتفاقية  المبرمة  بخصوص برنامج  التنمية  المندمجة  بالوردانين ) .

وأوضح البشير بن عائشة المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بالمنستير ان الموسم الفلاحي 2012 / 2013 كان صعبا في العموم  نظرا لقلة الامطار التي لم يتجاوز معدلها 199 مم  مما انعكس سلبا على الانتاج حيث تراوحت نسبة انجاز المساحات المبرمج زراعتها حبوب و بقول و اعلاف بين 20 و 48  %   و لم تتجاوز 75 %  في الخضروات . اما الموسم الفلاحي الحالي فقد انطلق في ظروف طيبة نظرا لنزول كميات هامة من الامطار بلغ معدلها منذ سبتمبر المنقضي و الى غاية الاسبوع الاخير من شهر نوفمبر الجاري 99 مم وهو ما شجع الفلاحة على تحضير الارض و تسميدها  و الانطلاق في الزراعات  . و اشار مندوب الفلاحة الى ضرورة ايجاد حلول لمجابهة النقص في مياه الري و خاصة لانتاج الباكورات باعتبار ولاية المنستير الاولى وطنيا في زراعة البيوت الحامية التي تفوق 12000 بيت حامي و تمثل 42%  من مجموع البيوت الحامية على المستوى الوطني و يمثل معدل انتاجها 41 %  من الانتاج الوطني.

تعليقات فايسبوك
Load More Related Articles
Load More In أخبار الجهات

Check Also

وزارة الخارجية تؤكد: مناظرة انتداب الكتبة أقيمت في كنف الشفافية التامة 

نشرت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج اليوم الاثنين 29 ماي 2023 بيانا  توض…