الصفحة الرئيسية ثقافة وفنون أخبار ثقافية القمة الثقافية أبوظبي 2022 تستكشف مستقبل قطاع الثقافة العالمي

القمة الثقافية أبوظبي 2022 تستكشف مستقبل قطاع الثقافة العالمي

12 القراءة الثانية
0
0
27
القمة الثقافية أبوظبي 2022

أبوظبي – نيوز 24

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي عن انعقاد الدورة الخامسة من القمة الثقافية هذا العام تحت شعار “الثقافة أسلوب حياة” في منارة السعديات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي خلال الفترة من 23 إلى 25 أكتوبر 2022، وذلك لاستكشاف مستقبل قطاع الثقافة ومناقشة الحلول الثقافية الإبداعية لأبرز القضايا العالمية الملحة التي تؤثر على العالم اليوم، وسيكون الحضور شخصياً في دورة هذا العام من المنتدى العالمي الرائد.

المبارك: تحرص القمة على أن تكون ملتقى يجمع أبرز القادة والخبراء والمتخصصين في الثقافة والفن والصناعات الإبداعية من مختلف المجالات

وتناقش القمة خلال دورتها الجديدة، التحديات المعاصرة التي تقود وتدفع إلى التغيير في مجال الصناعات الإبداعية والثقافية، والقطاعات الثقافية الأوسع في عالم اليوم.

ويتناول جدول أعمال القمة مفهوم تبنّي الثقافة كتجربة حية في عالم شهد تحولات جذرية فرضتها جائحة “كوفيد-19″، والفهم بشكل أفضل للتأثير الواسع للثقافة على حياتنا الفردية والجماعية.

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: “يسعدنا أن نُنظم مجدداً، وبالتعاون مع عدد من أبرز الشركاء العالميين، القمة الثقافية في العاصمة أبوظبي، التي تحرص على أن تكون ملتقى يجمع أبرز القادة والخبراء والمتخصصين في الثقافة والفن والصناعات الإبداعية من مختلف المجالات للالتقاء والتحاور ومناقشة مستقبل قطاعنا وكيف يمكننا بناء منظومة ثقافية متنوعة وأكثر استدامة، وفيما نستعد للترحيب بهؤلاء القادة العالميين، نُذكر أنفسنا بالمسؤولية المشتركة التي تقع على عاتقنا جميعاً بأنه يتعين علينا إيجاد الحلول ووضع السياسات التي يمكنها مواجهة القضايا المعاصرة الملحة وإيجاد السبل الكفيلة بدفع عملية التغيير في قطاعنا العالمي”.

جلسات وحوارات ومحاضرات وعروض…

وتكرّس القمة خبرات المشاركين من القادة الثقافيين والفنانين وصناع القرار والباحثين والمفكرين والتربويين والمبدعين لدراسة هذه القضايا المعاصرة الملحة، وذلك من خلال مجموعة متنوعة من الكلمات الرئيسية والجلسات الحوارية والمحاضرات والعروض التقديمية والمباحثات.

وتمّ تنظيم جدول أعمال القمة بحيث يتضمن كل يوم دراسة أحد الموضوعات بمزيد من التفصيل.

ففي اليوم الأول، ستتناول القمة محور “النظم الثقافية الحية” من منظور القطاعات، حيث تناقش ظهور منظومات ثقافية وإبداعية حية أكثر مرونة وقابلية للتكيف واستجابة للتغييرات. كما يبحث هذا الموضوع في القضايا والتحديات التي تواجه قطاع الثقافة في إنتاج ونشر المحتوى الثقافي بعد التداعيات الحادة للجائحة. وفي ذلك اليوم، سترحب القمة بشكل خاص بثلاثة رؤساء دول سابقين، داليا جريبوسكايتو رئيسة ليتوانيا (2009-2019)، وإيفو يوسيبوفيتش رئيس كرواتيا (2010-2015)، وجويس باندا، رئيسة ملاوي (2012-2014)، وسيدير معالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، جلسة لاستكشاف دور الثقافة في بناء مجتمعات مرنة ومشتركة.

تكرّس القمة خبرات المشاركين من القادة الثقافيين والفنانين وصناع القرار والباحثين والمفكرين والتربويين والمبدعين لدراسة هذه القضايا المعاصرة الملحة

وستتم مراجعة جميع المجالات الإبداعية من خلال هذا المنظور من خلال حوار رئيسي استثنائي بين محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، والممثل الكوميدي والمذيع التلفزيوني الشهير تريفور نوح.

هذا فضلا عن مجموعة من العروض الفنية التي يقدمها عدد من الشخصيات الرئيسية من مشهد الفنون الأدائية، ومناقشات حول إعادة تحديد دور مقتني الأعمال الفنية، وقوة تأثير المناطق الثقافية.

فيما يتضمن اليوم الأول أيضاً عروضاً تقديمية إبداعية لعدد من الفنانين، وعروض أفلام، وورش عمل، وجلسات حول السياسات المتعلقة بالثقافة، حيث يُقدم كل ذلك ضمن برنامج متميز متعدد المسارات.

وفي اليوم الثاني، تناقش القمة من خلال محور “الحياة الثقافية” كيفية تأثير الثقافة على الأفراد والمجتمعات من خلال منظور تغيير أنماط المشاركة الثقافية.

ويبحث هذا المحور في كيف اضطر قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية إلى الابتكار ليتمكن من مواجهة الاضطرابات الكبيرة التي تسببت بها الجائحة، حيث أصبح الوصول إلى هذه المنتجات والخدمات الثقافية الرقمية بمثابة شريان حياة اجتماعي ونفسي وجزءاً من روتين الحياة والتجارب اليومية للأشخاص لا سيما خلال فترات الإغلاق.

وستبدأ فعاليات اليوم الثاني بكلمة رئيسية لوزيرة الثقافة والشباب الإماراتية نورة بنت محمد الكعبي، وستتم دعوة المشاركين في القمة بشكل خاص لاستكشاف دور الذكاء الاصطناعي في مستقبل الثقافة من خلال جلسات حوارية ودراسات حالة من عدد من شركات التكنولوجيا المتطورة مثل “تيم لاب”، بالإضافة إلى حوار إبداعي استثنائي بين تيم مارلو، الرئيس التنفيذي ومدير متحف التصميم في لندن، و”آيدا” أول روبوت فنان فائق الواقعية وشبيه للإنسان في العالم.

كما سيستكشف بانوس إيه باناي، الرئيس الشريك لأكاديمية التسجيل، في حوار مع جيمي جام العلاقة بين “التكنولوجيا والإبداع والوجه المتغير لثقافة البوب”، يليه كلمة رئيسية من المهندس المعماري الشهير إيال وايزمان. وسيتم الغوص في المشهد الثقافي النابض بالحياة في أفغانستان لاستكشافه من خلال جلسة حوارية. ويختتم هذا اليوم بجلسة حوارية يديرها متحف جوجنهايم جنباً إلى جنب مع الفنان إيمكا أوجبوه، والمهندس المعماري جينج ليو والتي ستكشف عما ينتج فضاءً عاماً اليوم.

أما في محور “الثقافة والتنوع وقوة التأثير” فسيتمّ التركيز على التحديات المهمة المتعلقة بحماية وتعزيز تنوع التعبير الثقافي وكيف يمكن للسياسات وهيكليات التمكين التي يتم تنفيذها أن تدعم بطريقة مستدامة عملية التعبير عن هذا التنوع والحفاظ عليه.

وسيتم أيضاً استكشاف فكرة التنوع في الجلسة الحوارية التي ينظمها بيركلي أبوظبي حول “دمج التنوع الثقافي من خلال الموسيقى”.

فرصة لاستكشاف دور الذكاء الاصطناعي في مستقبل الثقافة من خلال جلسات حوارية ودراسات حالة من عدد من شركات التكنولوجيا المتطورة

وتشمل أبرز الكلمات الرئيسية والحوارات الإبداعية في ذلك اليوم المهندسين المعماريين سمية فالي، والسير ديفيد أدجاي، ورئيسة بيركلي إيريكا موهل.

وتنطلق فعاليات اليوم بأداء تراثي يرسخ الهوية الإماراتية في قلب القمة الثقافية وينتهي بعرض من مشروع الجاز العالمي “جلوبال جاز بروجكت”، وهو مشروع موسيقي متعدد الثقافات للفنان الحائز على جائزة جرامي دانيلو بيريز بمشاركة الموسيقار شربل روحانا.

وتشمل الموضوعات الأخرى التي ستتم مناقشتها خلال القمة: تأثيرات الوسائط الرقمية والذكاء الاصطناعي، والتركيز على بعض المناطق الجغرافية مثل شرق أفريقيا والفنون والثقافة، والثقافة والطوارئ المناخية، وغيرها من الموضوعات الأخرى.

ويتضمن جدول أعمال القمة أيضاً مشاركة نخبة من المتحدثين، مثل إرنستو أتون راميريز، مساعد المدير العام للثقافة في منظمة اليونسكو، وفياميتا روكو، محررة ومراسلة الشؤون الثقافية في مجلة “ذي إيكونوميست”، والدكتورة هيلينا ناصيف، المدير التنفيذي لمؤسسة المورد الثقافي، وهارفي ماسون (جونيور)، الرئيس والمدير التنفيذي لـ “أكاديمية التسجيل”، والمنتجة جينيفر ستوكمان، والمهندس المعماري الحائز على الجوائز فرانك جيري وجامعا الأعمال الفنية جي وميريام أولنز، وغيرهم.

ويضم جدول القمة مجموعة متميزة من الكلمات الرئيسية، والجلسات الحوارية، ومحادثات الفنانين، وورش العمل، وعروض الأفلام، والحوارات الإبداعية، والعروض الثقافية.

وستدخل العروض ضمن نسيج الجلسات وستتضمن عروضاً تراثية في بداية كل صباح، وعرضاً راقصاً لمصمم رقصات الهيب هوب قادر عطو، وأداءً موسيقياً للمؤلف الموسيقي وعازف العود المعروف نصير شمة.

 

 

تعليقات فايسبوك
Load More Related Articles
Load More In أخبار ثقافية

Check Also

جامعة كرة القدم: الأمن أكد أنه يتعتذر عليه تأمين المقابلات بعد بلاغ وزارة الرياضة

أصدرت الجامعة التونسية لكرة القدم مساء اليوم الجمعة 30 سبتمبر 2022 بيانا توضيحيا حول الأسب…